الحوت  هو حيوان مائي من الثديات

 الرجوع الى الرئيسية>>>

الحوت  هو حيوان مائي من الثديات
---------------------------------------


أنثى الحوت وصغيرها ، يظلان مرتبطين ببعضهما مدة لاتقل عن عام. هذا الحوت من النوع الأحدب، ويبدو الوليد مستقرًا على ظهر أمه وهي تسبح تحت سطح الماء مباشرة.
الحـوت حيوان بحري ضخم يُشبه السمكة إلى حد كبير. ولكن الحيتان ليست أسماكًا؛ لأنها تنتمي إلى مجموعة الحيوانات التي تُعرف بالثدييات البحرية. والحيتان مثل بقية الثدييات؛ من ذوات الدم الحار، وتتنفس الهواء الجوي برئاتها، وتلد، وترضع صغارها. هذا بالإضافة إلى أنها تمتاز بدماغ يجعلها من أكثر الحيوانات ذكاءً.
أنواع الحيتان عديدة؛ فمنها العنبر الأزرق الذي يعد أضخم حيوان يعيش على ظهر الأرض، حيث يصل طوله أحيانًا إلى 30م ووزنه إلى أكثر من 200 طن متري. وهناك أنواع من الحيتان أصغر من ذلك بكثير، مثل الدلفين الأبيض الضخم (البيلوجا) وحوت النَّروْل الذي يبلغ طوله ما بين 3-5م.
والحيتان تشبه السمك من حيث الشكل العام، ولكنها تختلف عنه في وجوه كثيرة أهمّها الذيل. فالزعانف الذيلية في السمك رأسية (علوية وسفلية) أما في الحيتان، فالزعانف الذيلية أفقية. والسمك يتنفس عن طريق الخياشيم التي تمتص الأكسجين الذائب في الماء، أما الحيتان فلها رئات، ويجب أن تصعد إلى سطح الماء لتتنفس لفترات طويلة، فأحد أنواع الحيتان ويعرف بحوت الَعْنبَر يمكنه التوقف عن التنفس لمدة تصل إلى 75 دقيقة.
والحيتان مثل بقية الثدييات تلد صغارًا تتغذى بالحليب الذي تدره الأم،.
 وليسى له أرجل خلفية، إنما يوجد فقط أثر لهما على هيئة عظمتين وركبتين دقيقتين،  ولها زعنفتين تساعد  الحوت على التوجه وحفظ التوازن.
وكان يستعمل زيوتها في وقود للإنارة وطهي الطعام.  ويُستخدم زيت الحوت وأجزاء أخرى من جسده في صناعة العديد من المركبات، مثل: مستحضرات التجميل والأسمدة والغراء والأدوية والصابون.
 وقد تعرَف العلماء على 75 نوعًا على الأقل من هذه الحيتان. أمكن تقسيم الأنواع المختلفة من الحيتان إلى مجموعتين رئيسيتين؛ تشمل الأولى حيتان البالين عديمة الأسنان، وتشمل الثانية الحيتان ذوات الأسنان .

أنواع حِيتان البالين


البالين يتكون من صفائح رقيقة تتدلى من الفك العلوي لحيتان البالين ويتكون البالين من نفس المادة التي تتكون منها أظافر الإنسان. الأسنان الوتدية تنمو في الفك السفلي لجميع سلالات الحيتان ذوات الأسنان تقريبًا. بعض السلالات لها أسنان في الفك العلوي أيضًا.
تُوجد عشرة أنواع من حيتان البالين تتراوح أطوالها ما بين 2 و30م. وهذه الحيتان ليست لها أسنان، ولكن أفواهها تحتوي على مئات من الصفائح الرقيقة التي تستخدمها في تصفية طعامها من الماء، هذه الصفائح تُسمى بالبالين. وتتدلَّى البالين من الفك العلوي للحوت، أما الناحية الداخلية لهذه الصفائح فتحتوي على ألياف تشبه الفرشاة تقوم بترشيح الطعام. وتتغذى حيتان البالين أساسًا بالكائنات الصغيرة من الحيوانات والنباتات البحرية والتي تكون ما يُعرف بالعوالق المائية.

هناك عشرة أنواع من حيتان البالين أمكن تقسيمها إلى ثلاث مجموعات: الحيتان الصحيحة، الحيتان الرمادية، حيتان الرُرْْكول.





حوت البالين . وتعد حيتان البالين إحدى مجموعتي الحيتان الرئيسيتين، أما المجموعة الأخرى فتشمل الحيتان ذوات الأسنان.
الحِيتان الصحيحة. وهي تمتاز بجسم سميكٍ صلب ورأس غاية في الضخامة. ويبلغ الرأس في هذا النوع من الحيتان نحو ثلث طول الجسم. وتسبح الحيتان الصحيحة في الماء ببطء شديد، حيث يبلغ متوسط سرعتها نحو4,8كم في الساعة.

وقد سُميت بهذا الاسم؛ لأنها كانت الحيتان المناسبة للصيد،  تتغذى هذه الحيتان بالعوالق المائية، حيث تفتح أفواهها أثناء سباحتها، فينساب الماء خلال عظم البالين، حيث يتم حجز الكائنات المكونة للعوالق المائية داخله. وهناك ثلاثة أنواع من الحيتان الصحيحة: 1- الحيتان مقوسة الرأس 2- الحيتان الصحيحة السوداء 3- الحيتان الصحيحة القزمّية.
الحيتان مقوسة الرأس. وتسمى أيضًا حيتان جرينلاند. وتتميز بأن عظم البالين لديها أطول من نظيره في جميع أنواع حيتان البالين، ولها فم شديد التقوس ويصل طوله إلى أربعة أمتار. والحيتان الحدباء أو ذوات الرؤوس المقوسة سوداء اللون وبها بقع كبيرة بيضاء على الذيل وعلى قمة الفك السفلي. يصل طول هذه الحيتان إلى 18م وتعيش فقط في المحيط القطبي الشمالي.
الحيتان الصحيحة السوداء   ولون هذه الحيتان أسْود. يمتاز بعضها بوجود مناطق بيضاء على البطن. تعيش الحيتان الصحيحة في جميع المحيطات، وتستمر في النمو حتى تصل إلى 18م طولاً. وتتميز هذه الحيتان بوجود نُتوء غير عظمي "كالو" يُسَمَّى قلنسوة على الخطم.
الحيتان الصحيحة القَزْمية. وهذه أصغر حيتان البالين، حيث لا يتجاوز طولها مترين.

الحيتان الرمادية. تعيش في شمالي المحيط الهادئ، وعلى الرغم من تسميتها، إلا أنها تكون أحيانًا سوداء اللون أو ذات لون رمادي داكن. يحتوي الجلد على بقع بيضاء أو صدفية تُسَمَّى بَرْنقيل،  وقد يصل طول هذه الحيتان إلى 15م. وتتغذى الحيتان الرمادية بالحيوانات الصغيرة التي تعيش في القاع الرملي للمحيط، حيث تتناول الرمل،وفكهااصغرمن  فكوك بقية أنواع حيتان البالين.


بعض أنواع الحيتان
حيتان الرُرْكول.  وتتميز جميع حيتان الرركول بوجود زْعنِفة ظهرية، ولذلك فإنها تسمى ذات الزعانف الظهرية، ومعظم هذه الحيتان ذات شكل انسيابي ويمكنها العوم أسرع من أي نوع آخر.

وتنقسم حيتان الرركول إلى ستة أنواع هي: 1- حيتان العنبر الزرقاء 2- حيتان برايد 3- الحيتان الزعنفية 4- الحيتان الحدباء 5- حيتان المِنْكي 6- حيتان الساي.
حيتان العنبر الزرقاء. : تُعَدُّ أضخم حيوانات تعيش على وجه الأرض على الإطلاق، حيث يصل طولها أحيانًا إلى 30م ووزنها إلى أكثر من 200 طنٍّ متري، ولونها أزرق مُعْتم. ولكن قد يوجد في بعضها نموٌّ لكائنات دقيقة صفراوية أو كبريتية اللون تُسَمى الدياتوم، وتعيش حيتان العنبر الزرقاء في جميع المحيطات، وقد تم تصنيفها ضمن الأنواع المهددة بالانقراض، وتتغذى هذه الحيوانات بحيوانات صغيرة تشبه الروبيان تُسَمَّى كريل وهي جزء من العوالق المائية.
حيتان برايد. تعيش فقط في البحار الاستوائية وشبه الاستوائية، وتمتاز بلون رماديّ مزرق وبطن أبيض، وقد يصل طولها إلى 14م. وعلى عكس بقية الرركول، تتغذى حيتان برايد أساسًا بالسمك الصغير والحبَّار وهو حيوان صغير يشبه الاُخطبوط.
الحيتان الزعنفية. لونها أسود من أعلى ويميل إلى البياض من أسفل،و تعيش الحيتان الزعنفية في المحيطات جميعها ويصل طولها إلى 24م. تتغذى الحيتان الزعنفية التي تعيش جنوبي خط الاستواء بالكريل، أما تلك التي تعيش في نصف الكرة الشمالي، فتأكل الأُنشوفة والرّنجة والأنواع الصغيرة الأخرى من السمك.
الحيتان الحدباء. لا يزيد طولها على 15م، وأجسامها ضخمة بالمقارنة مع بقية الرُّرْكول. وأهم ما يميز الحوت الأحدب زعانفه الأمامية الطويلة التي قد يصل طولها إلى ثلث طول الجسم. ولون الجسم من أعلى أسود، أما من أسفل فهو أبيض اللون،
وتعيش الحيتان الحدباء في كافة المحيطات وأحيانًا تسبح قريبًا من الشواطئ. وتتغذى هذه الحيتان بالكريل أساسًا، وكذلك بالسمك الصغير. ومن المعروف أن الحيتان الحدباء تتصل مع بعضها بإصدار أصوات معقدة يمكن التقاطها من مسافة تزيد على 170كم. هذه الأنغام تتألف من سلسلة من الأصوات أمكن ترجمتها على هيئة خليط من الإيز والأووز والزقزقة والشخير والزئير.
حيتان المنكي. وهي أصغر حيتان الرُّرْكول، حيث لا يتجاوز طولها تسعة أمتار. ولون هذه الحيتان رمادي مزرقّ من أعلى، وأبيض من أسفل. تعيش حيتان المنكي في كافة البحار.و هذه الحيتان قد يصل طولها إلى 17م، وتعيش في المحيطات جميعها، ولكنها أكثر شيوعًا حول أنتاركتيكا، وتتغذى بالكريل والعوالق المائية الأخرى.

أنواع الحيتان ذوات الأسنان


الحيتان ذوات الأسنان تستعمل أسنانها فقط في اقتناص الفريسة وليس لمضغها، فغذاء جميع الحيتان ذوات الأسنان كتلة واحدة.
يبلغ عدد أنواع الحيتان ذوات الأسنان نحو 65 نوعًا، وتتفاوت هذه الأنواع فيما بينها تفاوتًا كبيرًا، من حيث الحجم والشكل وفي عدد الأسنان. فبعضها يأكل السمك، والبعض الآخر يأكل الصَّبيد والحبَّار. وقد قام العلماء بتقسيم الحيتان ذوات الأسنان إلى خمس مجموعات: 1- حيتان الَعْنبَر 2- الحيتان المِنقارية 3- الدلفين الأبيض الضخم والنَّرْول 4- الدلفين وخنزير البحر 5- الدلفين النهري. ويعد الدلفين وخنزير البحر من الحيتان،


حيتان العَنْبر. وتُسمى أيضًا كاشالوت. وتُعَدّ أضخم الحيتان ذوات الأسنان دون منازع، حيث يصل طولها إلى 18م، ويتدرج لون هذه الحيتان من الرمادي المزرق إلى الأسود. وتمتاز حيتان العنبر برأس ضخم مربع الشكل يبلغ طوله نحو ثُلث طول الجسم، والفك السفلي طويل ورفيع، وبه عدد من الأسنان الوتدية يتراوح ما بين 16 و 30 سنًا في كل جانب، أما الفك العلوي فلا يحتوي على أسنان ظاهرة.
تعيش كل حيتان العنبر تقريبًا في مياه المناطق الاستوائية والمعتدلة. غير أن قليلاً من الذكور تقضي الصيف في البحار القطبية. وتغوص هذه الحيتان في الأعماق بحثًا عن غذائها الذي يتكون أساسًا من الصَّبيد والحبَّار بالإضافة إلى بعض السمك مثل البركودة، والقرْش. وينتمي حوت العنبر القَزْميّ إلى فصيلة حوت العنبر لكنه لا يزيد فى طوله على 3,7م.

الحيتان المنقاريّة. ولها أنف يشبه المنقار. يحمل الفك الأسفل زوجًا أو زوجين من الأسنان، ولا توجد أسنان في الفك العلوي. ويصل طول بعض أنواع الحيتان المنقارية إلى خمسة أمتار، بينما يصل طول بعضها الآخر إلى 12م.

حيتان الدلفين الأبيض الضخم والنَّرول. ويتراوح طولها ما بين ثلاثة وخمسة أمتار. يعيش النرول، ومعظم حيتان الدلفين الأبيض الضخم في المنطقة القطبية الشمالية. ولكن بعض الدلفين الأبيض الضخم وجدت في أماكن بعيدة جنوبًا. وتتغذى هذه الحيتان غالبًا بالسمك والحبار. ولون حيتان الدلفين الأبيض الضخم مكتملة النموِّ أبيض، لذا، فإنها غالبًا ما تُسَمَّى الحيتان البيضاء.

الدلافين وخنازير البحر. تعيش في كافة المحيطات. يتراوح طول معظم حيتان خنازير البحر ما بين 1,2 و1,8م ومن ثم فإنها تعد من أصغر الحوتيّات، أما الدلفين فيتراوح طوله بين مترين وتسعة أمتار.
تعد الحيتان القاتلة والحيتان الطيارة من أضخم الدلافين.

الدلافين النهرية.  يعيش في مياه الأنهار العكرة، مثل نهر الأمازون في أمريكا الجنوبية ونهر الجانج في الهند، ويبلغ طول الدلفين نحو 2,5م، ويتميز بمنقار طويل، وبصره ضعيف.

أجسام الحيتان


جسم أنثى الحوت الزعنفي
يُرجَّح بناء على كثير من خصائص الجسم في الحيتان أنها حيوانات وثيقة الصلة بالثدييات ذوات الحوافر، خاصة المشقوقة الحافر، مثل الأبقار والغزلان. وتدل أقدم أحافير الحيتان التي اكتشفت على أنها عاشت منذُ نحو 45 مليون سنة. وعلى الرغم من ذلك، فإن العلماء يعتقدون أن الحيتان وُجدت منذ أكثر من 70 مليون سنة.

وتشبه الحيتان في خصائص الجسم الثدييات الأخرى، ولكنها تتمتع بكثير من الخصائص التي تناسب المعيشة في الماء، كما أن معيشتها في الماء أكسبتها أحجامًا كبيرة. فالحيوان الأرضي يمكنه النمو إلى الحجم الذي يمكن أن تحمله عظامه وعضلاته، أما الحوت، فيخفف حمل الماء له من وزن الجسم، ومن ثم يساعده على الوصول إلى أوزان أكبر بكثير من أي حيوان أرضي.


 وكثير من أنواع الحيتان تضرب بزعانفها الذيلية لتنظيفها من الماء قبل أن تشرع في غوص جديد إلى الأعماق.
شكل الجسم. شكل الجسم في الحيتان انسيابي، مما يمكنها من السباحة بأقل قدر من المقاومة. يشبه الحوت السمكة في الشكل، لكن زعنفته الذيلية قوية جدًا وتتخذ وضعًا أفقيًا بخلاف السمك، حيث يكون وضع الزعنفة رأسيًا. ويدفع الحوت نفسه بتحريك زعنفته الذيلية إلى أعلى وإلى أسفل. بينما يسبح معظم السمك بتحريك الزعانف الذيلية يمنة ويسرة.


الهيكل العظمي. يتشابه العمود الفقري والقفص الصدري وألواح الكتف في الحوت مع بقية الثدييات، وأهم ما يمتاز به الحوت عن غيره من الثدييات غياب الأرجل الخلفية.

دُهْن الحوت وجلده. للحوت جلد ناعم مطاطيّ ينزلق بسهولة في الماء، وتوجد تحت جلد الحوت طبقةٌ من الدهن تُعرف بدهن الحوت تحفظ للجسم حرارته ودفئه. وفي حقيقة الأمر تجد الرركول صعوبة أكثر في التخلص من الحرارة الزائدة مقارنة مع قدرتها على الاحتفاظ بحرارة الجسم الدافئة، لذلك لا يتجاوز سُمك الدهن المترسب تحت الجلد بأي حال 15سم. وعلى النقيض من ذلك قد يصل سُمْك هذه الطبقة في الحيتان الصحيحة إلى 50سم. وإذا ما حدث نقص في الطعام، فإن الحوت يعيش لفترة طويلة بلا طعام معتمدًا على هذا الدهن المخزون تحت الجلد.

تقوم بعض أنواع الحيتان بقفزات فائقة في الماء. ويسمي العلماء هذا السلوك بالاختراق، وهذه الصورة توضح أحد الحيتان الصحيحة يقوم بالاختراق عند شاطئ الأرجنتين.

سحابة مرئية تسمى النافورة تحدث حينما يزفر الحوت خلال منخاره أو فتحته الأنفية إلى اليمين. توجد فتحة أنفية واحدة في الحيتان ذوات الأسنان وفتحتان في حيتان البالين.

الممر الأنفي قصير متسع (أسفل) مما يساعد الحوت على التنفس السريع.
الجهاز التنفسي. تتنفس الحيتان مثل بقية الثدييات برئاتها، ولذلك يتحتم عليها أن تصعد إلى سطح الماء بانتظام للتنفس. وتتنفس حيتان البالين عادة كل فترة تتراوح ما بين خمس وخمس عشرة دقيقة، ولكن بإمكانها الاستمرار لمدة 40 دقيقة دون تنفس، أما حوت العنبر، فيمكنه التوقف عن التنفس لمدة تصل إلى 75 دقيقة.

وتُعْزَى قدرة الحيتان على الاستمرار بلا تنفس لفترات طويلة لأسباب عدة: فعضلات الحوت تقوم بتخزين كمية كبيرة من الأكسجين بالمقارنة مع عضلات الثدييات الأخرى. ويوجد في الحيتان ذات الأسنان مِنْخر واحد أمّا في حيتان البالين، فيوجد مِنخْران.
وحينما يزفر الحوت، فإنه يحدث سحابة تُسَمَّى النافورة، وتتكون النافورة أساسًا من بخار الماء، وقد تحتوي أيضًا على بعض المخاط وقطرات من الزيت. ويستطيع الخبراء التعرف على بعض أنواع الحيتان عن طريق ارتفاع النافورة وشكلها عند الزفير.  ويبلغ ارتفاع 8 أمتار في حيتان العنبر.  وتزفر حيتان العنبر إلى الأمام وإلى اليسار.

الحواس. ليست للحيتان حاسة شمّ، ومعظم الأنواع لها أيضًا قدرة محدودة على الإبصار، وتشير الدراسات إلى أن بعض أنواع الحيتان ـ ذوات الأسنان ـ تتمتع بحاسة تذوق محدودة رغم أن أغلب الحيتان لا تستطيع التذوق. أما حاستا اللمس والسمع فقويتان في الحيتان كلها.
وتُعَدّ حاسة السمع القوية أهم حواس الحيتان،وتستطيع الحيتان ذوات الأسنان إصدار أصوات عن طريق جهاز الجيوب الأنفية، وهو سلسلة من الجيوب الهوائية الموجودة حول المِنْخر. وتستطيع الحيتان أيضًا تحديد أماكن الأشياء تحت الماء عن طريق سماع الصّدى المنبعث من اصطدام الصوت بهذه الأشياء، ومن ذلك الصدى تستطيع الحيتان تحديد المسافة والاتجاه بينها وبين شيء ما.
وحتى الآن لا يستطيع علماء الأحياء الجزم بأن حيتان البالين تستطيع تحديد أماكن الأشياء عن طريق صدى الصوت.

حياة الحيتان

ولادة حوت، مثل الدلفين القنيني الأنف الموضح بالصورة. تحدث الولادة بخروج الذيل أولا.ً في حالات كثيرة، تقوم الإناث بمساعدة الأم أثناء الولادة. 

الحوت الحديث الولادة يبدأ العوم في الحال، ولكنه يعتمد على أمه في التغذية والحماية، وبمجرد ولادته، تساعده الأم في الصعود إلى سطح الماء ليتنفس لأول مرة في حياته.
التناسل (التكاثر) معظم أنواع الحيتان موسمية التناسل، أي أنها تتناسل في موسم معين. ويقوم الذكر ويسمى الثور بمداعبة الأنثى وتُسَمَّى البقرة عن طريق القيام ببعض الألعاب والحركات قبل البدء في عملية التزاوج، وأثناء المداعبة تقوم الحيتان بضرب بعضها بعضًا بالزعانف الأمامية. وربما تقفز قفزات رائعة فوق الماء كما تفعل الحيتان الصحيحة والحدباء. وأحيانًا تحتضن الحيتان الحدباء بعضها بعضًا بوساطة زعانفها الأمامية المقوّسة.

وتختلف مدة الحمل في الحيتان باختلاف الأنواع. ولكنها في معظم الأنواع تستغرق فترة تتراوح ما بين 10و12 شهرًا، ومع ذلك، فإن أنثى حوت العنبر تحمل صغيرها لمدة 16 شهرًا. وتلد الأنثى غالبًا مولودًا واحدًا بعد كل حمل ويُسمى عِجلاً، أي أن ولادة التوائم نادرة. وأثناء الولادة قد تقوم إحدى الإناث أو أكثر بمساعدة الأم. وتلدُ الحيتان صغارًا كبيرة الحجم جدًا، فمثلاً يبلغ وزن وليد الحوت الأزرق نحو 1,8 طن متري عند ولادته ويبلغ طوله سبعة أمتار. وبمجرد ولادة الصغير، تدفعه أمه إلى سطح الماء ليتنفس الهواء الجوي للمرة الأولى في حياته. وترضع الأمهات صغارهن كبقية الثدييات، وللأم عضلات صدرية خاصة لضخِّ اللبن في فم الصغير. ولبن الحيتان عالي التركيز، ويحتوي على نسبة من الدهن والبروتين والأملاح المعدنية أعلى من تلك الموجودة في ألبان الثدييات الأرضية. ويساعد هذا الغذاء الغني عجول الحيتان على النمو بسرعة كبيرة، فمثلاً صغار حوت العنبر الأزرق تنمو بمعدل 90 كجم في اليوم، وتدوم فترة الرضاعة عند حوت العنبر الأزرق والحيتان الزعنفية لمدة سبعة أشهر، أما في بقية الحيتان، فتستمر لمدة عام تقريبًا.

الحياة الجماعية. تعيش الحيتان في مجموعات تُسمى قطعانًا أو أسرابًا أو جماعات. ويبدو أن الحيتان ذوات الأسنان تعيش حياة اجتماعية منظمة بالمقارنة مع حيتان البالين. أمّا الحيتان المرشدة وكثير من أنواع الدلافين فتسبح فى صورة قطعان يتراوح عددها ما بين 100و 1,000 حوت. وتتكون مجموعة الحيتان من ذكر واحد مكتمل النمو، ومجموعة من الإناث وصغارهن. وتسمى المجموعة التي تتكون من عدد من الإناث مع عجولهن الصغار المجموعة الحاضنة. وأخيرًا تتكون مجموعة الحيتان العُزّاب من عدد من الذكور الصغيرة المرحة.
وتستطيع الحيتان سماع  الأصوات من مسافات بعيدة. وقد استطاعت أجهزة استقبال الصوت التقاط نُواح الحيتان مقوّسة الرأس في الأعماق من مسافات تبعد 80كم. وتشتهر الحيتان الحدباء بقدرتها على الغناء، حيث تتألف الأغنية من سلسلة من الأصوات تستمر من 7 إلى 30 دقيقة،

الهجرات. تهاجر معظم حيتان البالين بين المناطق القطبية والمناطق الاستوائية. وتعد المياه الباردة بالمنطقة القطبية الشمالية والمنطقة القطبية الجنوبية أغنى المناطق بالعوالق المائية التي تتغذى الحيتان بها، لذلك فإن الحيتان تقضي الصيف في هذه المناطق للتغذية، وتقوم بتخزين احتياطي كبير من الدهن في أجسامها.

هناك نوعان من حيتان البالين لا يقومان بالهجرة، هما: حيتان برايد التي تعيش في المناطق الاستوائية طوال العام، والحيتان مقوسة الرأس
 

 التركيب التشريحي للحوت.
متوسط عمر الحوت. تعيش الحيتان مُدَدًا تتراوح ما بين 15 عامًا، كما في حالة حيتان خنازير البحر العادية، و60 عامًا أو أكثر كما في حالة حيتان العنبر،     وان  معظم الحيتان التي تنجو من حراب الصيادين تعيش إلى أرذل العمر وتموت لأسباب طبيعية.

تموت بعض الحيتان بأن تدفع بنفسها إلى الشاطئ، ويحدث ذلك أحيانًا بصورة فردية وأحيانًا بطريقة جماعية.

صيد الحيتان قديمًا

صيادو الحيتان الأوائل. بدأ الناس صيد الحيتان منذ عصور ما قبل التاريخ. وفي البداية، كانوا يقتلون الحيتان التي تدفع بأنفسها إلى الشاطئ، ثم يأكلونها. ويُعتقد أن سكان المنطقة المعروفة اليوم بالنرويج هم أول من صاد الحيتان؛ أي أول من قام بالبحث عنها في البحر لصيدها. وقد كشفت النقوش الموجودة على الصخور النرويجية منذ نحو 4,000 سنة عن العديد من أشكال الحيتان. ويرجع تاريخ أقدم وثيقة مكتوبة عن صيد الحيتان في النرويج إلى 890 م.

 و دهن الحوت وعظام البالين  يتم طهي الدهن لتحويله إلى زيت. وتستخدم بعض الشعوب زيوت الحوت في إضاءة قناديل ، واستخدموا عظام البالين في عمل الأدوات المختلفة، مثل مشدات الخصر والأحزمة الساندة والسياط والمضارب..


صناعة صيد الحيتان الأمريكية ازدهرت خلال النصف الأول من القرن التاسع عشر، ويوضح المشهد أعلاه الصيادين وهم يقتلون الحيتان الصحيحة عند الشاطئ الشمالي الغربي من أمريكا الشمالية في أربعينيات القرن التاسع عشر.
صناعة صيد الحيتان في أمريكا. كان الهنود الحمر أول من صاد الحيتان في أمريكا، وقد كانوا يصيدونها بالقرب من الشاطئ .

ويقوم صائد الحوت : فوائد تحويل الدهن إلى زيت هي أن الزيت لا يفسد أثناء الرحلات الطويلة .



تجهيز وتصنيع منتجات الحيتان. تبدأ عمليات التجهيز بعد رفع الحوت على ظهر المصنع العائم، أو سحبه إلى مصنع مُقامٍ على الشاطئ. وفي البداية، يقوم الصياد بعمل شقوق بطول جسم الحوت وذلك باستعمال سكاكين طويلة، ثم يقومون بنزع دُهْن الحوت وتقطيعه، ثم وضعه في مراجلِ الطّهي لاستخلاص الزيت، وبعد إزالة دهن الحوت يأتي دور عمال يُسَمون بالجزارين، فيقومون بتقطيع بقية جسم الحوت وتقسيم اللحم الذي سُيباع غذاءً للإنسان، إلى أجزاء كبيرة يتم تجميدها، أما العظام وبقية اللحم وبعض الأعضاء الداخلية، فيُستفاد منها في عمل منتجات معينة، مثل علف الماشية والأسمدة.
وتُستغل أجسام الحيتان المقتولة اليوم لأغراض علمية وفي عمل منتجات مختلفة، مثل: مستحضرات التجميل والغراء والأدوية والصابون بالإضافة إلى أن اليابانيين يأكلون لحوم هذه الحيتان.

 

 المصدر الموسوعه العربية نقلا للفائده