سيرة خادم الحرمين الشريفين حفظة الله

 ولد الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود في مدينة الرياض في سنة 1343 هـ
( 1924 م ) , ونشأ في كنف والده الملك عبدالعزيز آل سعود مؤسس الدولة السعودية الذي رباه تربية صالحة وأثر فيه تأثيراً كبيراً , وخصوصاً أنه عاش في عصر تحولات كبيرة من حيث التطورات السياسية التي أعقبت الحرب العالمية الأولى , ثم تسارع الأحداث , ووقع الحرب العالمية الثانية , وماكان له من تبعات وتأثيرات , وفي ظل هذه الظروف كان الملك المؤسس يضع لبنات الدولة , ويقودها بحكمة في خضم الأحداث المتسارعة التي تلازمت معها متغيرات فكرية في عقل الانسان العربي , وكان لذلك كله أثره في تشكيل شخصية الملك عبدالله بن عبدالعزيز الذي عرف منذ ضغره بميله إلى البساطة , وقربة من البسطاء , وقد اكتسب كثيراً من صفات والده رحمه الله كالشجاعة وقوة الارادة والنبل , والذكاء والفراسة , والايمان العميق بالقيم المثلى , وحبه الشديد للخيل والفروسية . وكان تعلقه بالفروسية وراء تأسيسه ناد خاص بها في الرياض , مع تشجيع على الاهتمام بها ورعايتها .
 
وتلقى تعليمه على يد عدد من العلماء والمعلمين , وكان تعليمه على الطريقة الاسلامية , وهي طريقة الكتاب ودروس العلماء وحلقات المساجد , وغيرها من وسائل الدرس والتعليم , وتأثر بشخصية معلميه من العلماء والمفكرين والمشايخ الذين عملوا على تنمية استعداده بالتوجيه والتعليم .
 
مناصب ومسؤوليات
 
واكب الملك عبدالله تطورات الأحداث التي مرت بالمملكة , وتفاعلها مع محيطها الاسلامي , مما كون لديه ثقافة ومعرفة واسعتين بمجتمعه , وبالعلاقة العضوية التي تربط بمحيطها الاسلامي والعربي , لريادتها , والتشريف الإلهي لها بأن جعلها منزل الوحي , وخادمه الحرمين الشريفين .
 
في سنة 1383 هـ ( 1964م ) اختاره الملك فيصل بن عبدالعزيز رحمه الله رئيسا للحرس الوطني , وكان هذا التعيين مناسباً مع خبرته الواسعة بشؤون البوادي والقبائل , ومع طبيعته بوصفه فارساً تعلق منذ الصغر بموروثات حياة البادية , واستطاع خلال سنوات قلائل أن يبرز قيادته , كما أثبت بعد ذلك كفاءة كبيرة في تطويره الحرس الوطني .
وقد أعاد تشكيله وفق الأساليب العسكرية العصرية , وأنشأ المدارس العسكرية والفنية , لتأهيل منسوبي الحرس في مختلف التخصصات , كما أنشأ المدارس العسكرية التي كانت مهمتها تخريج الضباط .
 
وقد تحولت هذه المدارس إلى كلية الملك خالد العسكرية , وأنشأ مدناً عسكرية , ومجمعات سكنية لمنسوبي الحرس الوطني .
 
وفي سنة 1395هـ ( 1975م ) أصدر الملك خالد بن عبدالعزيز رحمه الله أمراً ملكياً بتعيين الأمير عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود نائباً لرئيس مجلس الوزراء , إضافة إلى منصبه رئيساً للحرس الوطني .
 
وفي يوم الأحد 21 شعبان 1402 ( 13 يونيو 1982م ) بايع الشعب خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز رحمه الله ملكاً للملكة العربية السعودية , والأمير عبدالله بن عبدالعزيز ولياً للعهد .
 
وفي اليوم نفسه أصدر أمر تعيين الأمير عبدالله بن عبدالعزيز نائباً أول لرئيس مجلس الوزراء ورئيساً للحرس الوطني بالإضافة الى ولاية العهد .
 
وقد تولى خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز عدداً من المناصب , ومن ذلك :
- رئيس مجلس العائلة .
- رئيس المجلس الاقتصادي الأعلى .
- نائب رئيس المجلس الأعلى لشؤون البترول والمعادن .
- رئيس مؤسسة الأمير عبدالله بن عبدالعزيز لوالديه للاسكان التنموي .
- رئيس نادي الفروسية .
 
وإلى جانب هذه المناصب والمسؤوليات , ظل الملك عبدالله بن عبدالعزيز يؤدي أدواراً عظيمة على المستويين العربي والاسلامي , داعياً إلى وحدة الصف , والالتقاء حول مبدأ وحدة الهدف والمصير , بوصف الاسلام رابطاً قوياُ يذيب مابين الأمة العربية والاسلامية من فوارق , كما ظل داعية للسلام الدولي , من منطلق إنسانية رسالة الاسلام الذي غايته إسعاد البشرية متجاوزاً مابين الأمم والشعوب من اختلاف .