المدينة المنورة

المدينة المنورة هي مدينة في المملكة العربية السعودية. كانت أول عاصمة للدولة الإسلامية عرفت قبل الإسلام باسم يثرب. بها المسجد النبوي ثاني أهم مكان مقدس لدى المسلمين بعد مكة. وتعرف بطيبه وطابه وتحدها لابتان وجبلين , هي المدينة التي هاجر إليها محمد بن عبد الله (صلى الله عليه وآله وسلم) وهو رسول الإسلام من مكة المكرمة. وفيها بدأت نواة الدولة الإسلامية.وبها المسجد النبوى الذي أسسه النبي محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم، وكذلك بها مسجد قباء و مسجد القبلتين، ومسجد الميقات، تقع اليوم في السعودية وإحداثياتها على الخريطة 24° 28' 48 شمالا 39° 35' 24 شرقا. وتعتبر المدينة الخامسة من حيث عدد السكان في السعودية.
لماذا تم تغيير إسمها من يثرب إلي المدينة المنورة؟: كان اليهود يسكنون المدينة ويوقدون الشموع في ليلة السبت بما يعرف "الشمعدان" وهو ما يعرف "بالمنورة" فكانت القبائل تقول عن يثرب "مدينة المنورة" ومشهورة بهذا الإسم, وعندما جاء الإسلام وهاجر النبي "صلعم" سميت وعرفت باسم "المدينة المنورة" لهذا السبب والله علي كل شئ قدير. صدق الله العظيم

  * محمد بن عبد العزيز آل سعود

 

أول أمير سعودي للمدينة المنورة. كان مع والده في محاصرة جدة، وكان قسم من الجيش السعودي يحاصر المدينة ، فطلب أهل المدينة الأمان، على أن يتسلم المدينة منهم أحد أبناء الملك عبد العزيز، فأرسل الملك عبد العزيز ابنه محمداً فتسلم المدينة في العشرين من شهر جمادى الأولى عام 1344هـ، وأعلن العفو العام عن الذين كانوا مع الإدارة الهاشمية، وخيرهم بين البقاء في المدينة أو الرحيل إلى الجهة التي يريدونها، فاستأذنه عدد منهم وبقي آخرون، فأبقاهم في مناصبهم.كما أبقى قائد الشرطة مهدي بك في منصبه، وأعاد تنظيم عدد من الإدارات، وعين فيها أشخاصاً من أهل المدينة، ووزع على الناس الأعطيات.

وبعد أن استتبت الأمور في المدينة؛ لحق بوالده في الثالث من رجب 1344هـ ليكون له عوناً في مواجهة المستجدات المتوالية، وترك لوكيله إبراهيم السبهان إدارة شؤون المدينة.

  ** عبد المحسن بن عبد العزيز آل سعود (( 1385 ـ 1405 هـ ))
 

تولى إمارة المدينة المنورة في ربيع الثاني عام 1385 هـ، وخطت المدينة في عهده خطوات واسعة نحو التقدم والتوسع العمراني، وكان لين الجانب لأهل المدينة، حريصاً على لقائهم ومجالسة وجوههم.

ومما يذكر من نجدته أنه بعد تسلمه الإمارة بفترة وجيزة؛ انهارت عمارة في شارع المناخة، فسارع إلى الموقع، وأمر بضرب الخيام في المنطقة، وأقام فيها أكثر من أسبوعين، يشرف بنفسه على عملية إزالة الأنقاض واستخراج الأحياء والمصابين.

وكان طوال مدة إمارته حريصاً على متابعة الأمور في مواقعها، إلى أن داهمه المرض واشتد عليه، فنقل إلى مستشفى الملك فيصل في الرياض عام 1402 هـ، حيث وافاه الأجل المحتوم عام 1405 هـ، وكان وكيله سعد الناصر السديري يقوم بإدارة المدينة في غيابه .

  *** عبد المجيد بن عبد العزيز آل سعود  

 

ولد الأمير عبد المجيد بن عبد العزيز سنة 1362 هـ
/ 1943 م، ونشأ في رعاية والده.

تلقى تعليمه الأولي على يد الشيخ عبد الله عبد الغني خياط، وخاصة القرآن الكريم، ومبادئ العلوم الدينية، ثم انتقل إلى مدرسة الأنجال في الرياض، فدرس المرحلة المتوسطة، ثم التحق بالقوات البحرية السعودية عام 1374 هـ، وسافر إلى بريطانيا للدراسة.

تولى إمارة تبوك سنة 1400 هـ، واهتم بتطويرها، وتنمية الحركة الاقتصادية فيها، وشجع المستثمرين على الاستفادة من طبيعتها الزراعية وإقامة المزارع، فصارت تبوك من مناطق الإنتاج الزراعي المتميز، تصدر منتجاتها الكثيرة والمتنوعة إلى داخل المملكة وخارجها، كما اهتم بتطويرها من الناحية العمرانية، فاتسعت المدينة في عهده، وظهرت فيها مناطق سكنية جديدة، وطرق واسعة، وأعيد تنظيم الشوارع الرئيسة القديمة، ونظمت مداخل المدينة تنظيماً جديداً يشعر القادمين إليها بالقفزة الحضارية الكبيرة.

وعندما توفي أمير المدينة المنورة عبد المحسن بن عبد العزيز، صدر الأمر السامي بتعيينه أميراً للمدينة خلفاً له سنة 1406 هـ، وكانت المدينة في المرحلة الأولى من الطفرة العمرانية، حيث بدأ تنفيذ مشروع خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز لتوسعة المسجد النبوي، وتطوير المنطقة المركزية المحيطة به، وتجديد المساجد التاريخية، فأشرف على هذه الحركة.

وعلى غرار ما حدث في تبوك شجع على إقامة مؤسسات ضخمة للاستثمار العقاري والزراعي، ورأس أكبر مؤسسة لذلك، وهي مؤسسة طيبة للاستثمار، فأصبحت المدينة مركز جذب للمستثمرين، وظفت فيها أموال كثيرة، وقامت مشاريع عمرانية ضخمة، وارتفعت في المنطقة المركزية مجمعات سكنية وتجارية عملاقة، تضم كل منها عدة مئات من الشقق والمحلات التجارية، وفق أحدث ما وصلت إليه التقنية العمرانية، وظهرت على هامش مشاريع تطوير المنطقة المركزية مشاريع أخرى مساندة، وخاصة في مجال صناعة مواد البناء وخدماتها، وانتشر البناء في جميع أنحاء المدينة.

وقد اهتم الأمير عبد المجيد بالتخطيط المستقبلي للمدينة بشكل يواكب التطوير الضخم الذي حصل في المسجد النبوي والمنطقة المركزية، ووجّه أن يكون التخطيط شاملاً للجوانب العمرانية والاقتصادية والاجتماعية، ومساوياً للنمو السكاني المتزايد.

وما زال يرعى باهتمام كبير قيام المؤسسات الاقتصادية الناجحة في جميع الميادين التجارية والزراعية والصحية والعقارية، فضلاً عن الجمعيات الأدبية والثقافية وجائزة المدينة المنورة، ويحرص على تفقد المشاريع والأعمال التطويرية، ويقوم بجولات ميدانية على مواقع العمل داخل المدينة المنورة وفي ريفها الواسع.

ومن السمات الملحوظة في إدارته المتابعة الدؤوبة، والحرص على لقاء المسؤولين عن الإدارات، ومنحهم الثقة والصلاحيات اللازمة للأداء الناجح، ومتابعة إنجازاتهم فيها، والحرص أيضاً على لقاء وجوه أهل المدينة والمثقفين في مجلسه الخاص، وزيارتهم في المناسبات، وخصص فترة يومية للقاء عامة الناس والاستماع إلى قضاياهم، والتوجيه بحل مشكلاتهم على الفور. يلمس فيه كل من يلقاه الخلق العالي والتواضع الكبير.

وفي عام 1420هـ صدر الأمر السامي بتعيينه أميراً لمنطقة مكة المكرمة.

  **** الأمير مقرن بن عبد العزيز آل سعود (1364هـ/1945م ـ .....)
 

ولد صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود في مدينة الرياض عام 1364هـ/ 1945م، ونشأ في رعاية والده الملك عبد العزيز رحمه الله، وفي كنف أسرته آل سعود محباً للعلم والشجاعة والفروسية، وتلقى تعليمه الأولي في معهد العاصمة النموذجي، وبعد تخرجه التحق بالقوات الجوية السعودية عام 1384هـ/ 1964م، ثم تابع دراساته في بريطانيا، وتخرج منها عام 1388هـ / 1968م، برتبة ملازم طيار.

وفي عام 1389هـ/ 1969م حصل على دورات متقدمة في التدريب على الطائرات المقاتلة في قاعدة الظهران الجوية، وعمل في السرب الثاني للطيران للفترة من عام 1390هـ/ 1970م إلى عام 1393هـ / 1973م.

وفي عام 1393هـ / 1973م انتظم في دورة مدربين في بريطانيا، ثم التحق عام 1394هـ/ 1974م بدورة أركان حرب في الولايات المتحدة الأمريكية، وحصل على درجة الدبلوم (المعادلة للماجستير)، وفي عام 1397هـ/ 1977هـ عين مساعداً لمدير العمليات الجوية ورئيس قسم الخطط والعمليات في القوات الجوية الملكية السعودية.

وفي 2/5/1400هـ /1980م صدر الأمر الملكي السامي، بتعيين سموه أميراً لمنطقة حائل، حيث أمضى فيها عشرين عاماً، شهدت خلالها المنطقة مزيداً من التطور والتقدم في مجالات الحياة العمرانية والثقافية والزراعية، وكان فيها مثالاً للإخلاص والنزاهة، والتجرد من المظاهر، والحرص على لقاء المواطنين ومتابعة أمورهم المعيشية والرسميّة، ورأس فيها عدداً من المجالس والجمعيات.

وفي 16/8/1420هـ/ 2000م صدر الأمر الملكي السامي رقم أ/205، بتعيين سموه أميراً لمنطقة المدينة المنورة، خلفاً لشقيقه صاحب السمو الملكي الأمير عبد المجيد بن عبد العزيز.

لسمو الأمير مقرن هوايات متعددة واهتمامات متنوعة في عدد من المجالات، منها: اهتمامه الخاص بأمور الزراعة وأبحاثها والممارسة العملية لها، واهتمامه بعلوم الفلك والرصد الفلكي، حيث يملك سموه مرصداً فلكياً متطوراً، يعد واحداً من المراصد الفلكية المتميزة في المملكة، كما يملك سموه مكتبة كبيرة تزيد محتوياتها عن (10000) كتاب، ولسموه ثقافة عالية في عدد من أبواب المعرفة وله اهتمام بالشعر العربي الأصيل، وتبدو آثار هذه الثقافة في مظاهر كثيرة أبرزها مشاركاته ومناقشاته ومداخلاته في الندوات واللقاءات العامة والخاصة التي يجريها، وكذلك يرأس سموه عدداً من المجالس والجمعيات في منطقة المدينة المنورة ويتابع أعمالها بجدية ونشاط.

المصدر

قائمة اهم المدن المملكة العربية السعودية
الرياض (العاصمة) | مكة المكرمة (العاصمة المقدسة) | المدينة المنورة | جدة (عروس البحر الاحمر) | مدينة الملك عبدالله الاقتصادية | الرس | المذنب | البكيرية | جيزان | الأحساء | عنيزة | بيشة | تبوك | بريدة | حائل | الدمام | الخبر | الظهران | الباحة | خميس مشيط | القطيف | نجران | ابها | الطائف | رأس تنورة | الجبيل | ينبع | القنفذة | رابغ